الاعضاء الVIP
Ahmed Adel Vip Founder المستخدم أخفى الأرباح
أكثر الأعضاء تحقيق للأرباح هذا الاسبوع
ali46 حقق

$3.99

هذا الإسبوع
Ahmed Adel Vip Founder المستخدم أخفى الأرباح
mohamed ahmed حقق

$2.05

هذا الإسبوع
elsosy حقق

$1.88

هذا الإسبوع
Ahmed حقق

$1.10

هذا الإسبوع
تقني بلس - Teqany Plus Articles admin حقق

$0.87

هذا الإسبوع
shehab حقق

$0.44

هذا الإسبوع
Ahmed Adel حقق

$0.43

هذا الإسبوع
YoussefMagdy المستخدم أخفى الأرباح
أهم المعلومات حقق

$0.33

هذا الإسبوع
رؤية فلسفية للحياة و علاقتها بنا

رؤية فلسفية للحياة و علاقتها بنا

انا الإبنة العاقّة لهذة الحياة  ، وهبتني بسخاء (حسب اعتقاد حسّادي) ، لكنّي مازلت أطمع ان تزيد ،  أريدها ان تعرّفني باخوتها ،  أخوالي : الحظُّ  والمال و الجاه ، يقولون ان خالاتي ذوات مغنطيس لا يقاوم ، خالتي الصحه وخالتي السلطة و اكبر خالاتي الإرادة.
لي خال مهاجر ، حتي امي لا تعرف عنه الكثير و لا تذكره إلاّ نادرا اسمه الحبّ ، كان شاعرا و فنانا و ذا طبيعة انطوائية ، يحبّ العزلة و الوحدة ، حتي ان بقية أخوالي نفروه و تركوه يهاجر دون أسف ، 
خالي الحظُّ كان اكثر معاد له و لسلوكه المجنون ، عندما تركه الحظُّ ، تآمرت عليه  البقيّة و رموه في غياهب النسيان، 
امي لم تعارض ولم تساند أخاها و باعته بثمن بخس و كانت فيه من الزاهدين .
انا الابنة العاقّة لهذة الحياة…
اسّبُها و ألْعنها صباحا مساء
ثم اعود  لأُقَبِّل جبينها و اطلب الغفران
اقدم لها اعتذاري كلما ترشّفت قهوتي صباحا و اخذت نفسا عميقا من سيجارتي الفاخرة و نفثته في المرآة ، وكأني بي أغازل ذاتي و أقدّم دعوة للرقص لروحي الحالمة.
وكان خالي الحظُّ في انتضاري .
امي لم تكن بالمرأة المثالية ،كانت عاهرة و لقيطة و غريبة الأطوار . ماضيها مخجل و غير مشرّف.
كانت مطمع الكل و غاية من هبّ ودبّ في السِّر و العلن، 
تراني فخورة بها حين و اخجل احيانا
أُمِّي الحياة امراة كاملة الأنوثة ، تُسيل لعاب الطامعين .
كانت عاهرة وكفي.
لم تكن تخشي الاّه ،
إِلَّا هو 
كان هذا الشخص قبيحا ، داميا ، لا ظلّ له
كانت تتبعه غيمة سوداء و غربان تنعق 
كان اذا مرّ تسبقه ريح سموم تنذر بفصل
خامس يحمل  اسمه : انّه فصل الموت !!!
هذا الفصل لا يحترم قوانين الطبيعة  ، يحلّ أين و متي  أراد 
ضيفا ثقيل الظل في ربيع العمر وخريفه علي حدّ سواء.  لا يمهل و لا يبعث إنذارا  الا نادرا 
عدوّ امي رجل سادّي ،مُهاب ، الكُلّ يخشاه إِلَّا انا…
فليس عندي ما افتقده اذا زارني
كل مايحزّ في نفسي  ان يحلّ دون ان اري خالي الغريب المغترب ، خالي الحُبّْ !

و يا موت اهلا ….

 

التعليقات (0)
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقالات مشابة
...إخلاء مسئولية: جميع المقالات والأخبار المنشورة في الموقع مسئول عنها محرريها فقط، وإدارة الموقع رغم سعيها للتأكد من دقة كل المعلومات المنشورة، فهي لا تتحمل أي مسئولية أدبية أو قانونية عما يتم نشره.