الاعضاء الVIP
محمود محمد Pro المستخدم أخفى الأرباح
Ahmed Adel Vip Founder المستخدم أخفى الأرباح
أكثر الأعضاء تحقيق للأرباح هذا الاسبوع
Fox المستخدم أخفى الأرباح
Ahmed Adel Vip Founder المستخدم أخفى الأرباح
Hager Awaad حقق

$4.50

هذا الإسبوع
Ahmed حقق

$3.85

هذا الإسبوع
BELKORCHI حقق

$3.74

هذا الإسبوع
Mahmoud حقق

$3.25

هذا الإسبوع
Mohamed Ahmed Sayed حقق

$2.94

هذا الإسبوع
Mohamed Ebrahim حقق

$2.87

هذا الإسبوع
osama hashem حقق

$2.76

هذا الإسبوع
mohamed حقق

$2.70

هذا الإسبوع
رواية عشقنى عفريت من الجن (بداية اعجاب روهان ب بنى النعمان)

رواية عشقنى عفريت من الجن (بداية اعجاب روهان ب بنى النعمان)

اكملت دانا وهى متجاهلة انقباض قلبها وهى تعلم جيدا ان اختها تخفى شىء فهى لن تخرج من بيت صديقتها بسلام هكذا … هناك حلقة مفقودة فأكملت دانا بقلق …" وماذا ستفعلين فى امتحانك الذى تغيبت عنه …" تنهدت قائلة …" لا أعلم سأذهب الان للجامعه لكى أعرف ما هى خياراتى …" 

أشارت لها دانا قائلة …" حسناا هيا أرتدى ملابسك سأذهب معك…" امتثلت روهان للأمر عائدة لغرفتها وهى تتنهد براحة اهيراا عرفوا وانتهى الامر او هكذا ظنت …!!

نظرات امها انتقلت من بين والدها ودانا قائلة وهى ترتعد…" لماذا تأخذون الامر هكذا ببساطة أنا سأجن …"

اجابها محمود (والد روهان) بوجه ممتعض وقلب يتوجع على ابنته التى ابتليت ابتلاء لا شفاء منه …" هل فى يدنا شىء اخر …" 

بعد أن ارتدت روهان ملابسها شعرت به فتوقفت قبل ان تفتح باب الغرفة لتهمس له قائلة …" ابتعد عنى يكفى ما انا فيه الان …" 

فهمس لها هو الاخر …" لا تقلقى أنا سأذهب معك للجامعة وأحاول أن أصلح خطأى…" 

التفتت روهان الى موضع صوته لتهمس بغيظ…" لا تعتقد اننى لا أعلم انك فعلت هذا عن عمد… اناا اعرف جيدا انك اخترت اخر يوم فى اختباراتى لأجلس هنا بجوارك … ولكن لا تعلم عن أهلى شىء سيأخذوننى وسيضيع مستقبلى بسببك انت …"

قال لها وهو يبتسم بشدة …" ولما اعتمد ذالك هل هذا مسكنى ؟ ام اننى لا استطيع اللاحاق بك الى اى مكان؟!…"

ليهمس لها كما تهمس له وكأن أحد سيسمعه غيرها …" أقسم لكى ان الامر مصادفة لم اتعمده ابداا انا واعدتك اننى سأصلح الامر ولكن بشرط واحد …"

صكت اسنانها بقوة قائلة …" انا الان تأكدت انك فعلتها عن عمد … انا لا أريد مساعدتك …"

شعرت به يقترب من أذنها قائلا بشغف وصوت يرتجف من التأثر…" هل تصدقينى لو قلت لك ان شرطى هذا لم افكر به سوى الان …"

اغمضت عينيها ليقشعر بدنها من قربه الشديد وهى تبتلع ريقها لتقول برجاء …" قلت لك لا اريد مساعدتك اتركنى لأخرج قبل أن يحدث مصيبة أخرى …"

ابتعد قليلا وهو يقول …" حسنا اذهبى وسأكون معك ان احتجتى مساعدتى وقتها ستوافقين رغما عنك على شرطى …"

فتحت باب غرفتها وهى تزفر بضيق لتجد دانا تقف امامها جاحظة العينين مشدوهه وهى تقول …" مع من كنتى تتكلمين؟!.."           

التعليقات (0)
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقالات مشابة
...إخلاء مسئولية: جميع المقالات والأخبار المنشورة في الموقع مسئول عنها محرريها فقط، وإدارة الموقع رغم سعيها للتأكد من دقة كل المعلومات المنشورة، فهي لا تتحمل أي مسئولية أدبية أو قانونية عما يتم نشره.