قصة عباد الشمس في الاساطير الاغريقية

قصة عباد الشمس في الاساطير الاغريقية

0 المراجعات

أزيكم ياشباب .. 
حضر المشروب بقا  الهادئ واللطيف اللي متعودين عليه 
ألا وهو

الشاي 😁

كلنا عارفين زهور عباد الشمس، الزهور المبهجة اللي بتتبع حركة الشمس وبتحسسنا بالسعادة والحب، بس الحقيقة إن في الميثولوجيا الاغريقية الزهور دي وراها قصة حزينة ونهايتها مأساوية... يلا بينا 
في ليلة من ذات الليال القمرية الجميلة أبولو  شاف حورية أسمها Clytie  
خلينا نعرف أن أبولو في الفترة دي وما قبلها من فترات كان شخصية نشيطة وبينشر الحب في أرجاء المكان وطلته كانت جميلة علي كل الكائنات فبدأ يتواعد مع الحورية الجميلة اللي أسمها clytie  وحب وغراميات 
وفي مرة من المرات شاف حاجة غيرت كل ما في عقله عن clytie

الحقيقة عايز اقولك 
أنه شاف واحدة أحلي منها لدرجة أنه من جمالها نسي أن في حياته واحدة أسمها clytie خالص !!
اللي شافها أبو لو أسمها Leucothoe وكانت أبنة الملك أسمه أورشامس 
ومرت الأيام  والحورية بدأت تفتقد أبو لو  وأن ليه معدش بيجي يزورها شكل الأول 
في نفس الوقت الملك كان متحفظ جدا أن إبنته ميبقاش لها أي علاقة بالألهة وبالإخص الإله اللي أسمه أبو لو 
ليه بقا ؟؟
طبعا كلنا عارفين الجواب
لأنه بسبب سوابقه  وسيرته اللي في كل حتة   وأنه حوريات كتير ماتت وأتلعنت بسبب معرفتهم لأبو لو 
وفي يوم من الأيام الملك دخل أوضة بنته لقي أبو لو موجود وغضب غضبا شديدا وأمر بإغلاق القصر كويس كل شبر وكل باب مقفول ممنوع حد يدخل أو يخرج  
وأبو لو كان ذكي جدا وأن مش بالسهولة أن حد يوقعه فأصبح يتنكر في هيئة  والدة Leucothoe ويروح ويدخل براحته 
المهم clytie  نار الحب أكلت قلبها فقالت لازم أراقب أبو لو في تحركاته 
لقيته  معدي بوسامته وأناقته وراكب عربته اللي من الذهب والعاج كالعادة لكنه كان متنكر في شكل الملكة نفسها وطبعا هي عارفة الملكة وعارفة    أبو لو  برضه فعرفت أن دا أبو لو مش الملكة وعرفت أن الموضوع فيه سر 
فضلت ماشية وراه لحد ما شافته دخل القصر عادي جدا بس بقا اللي مش عادي أن  راح علي  أوضة Leucothoe وبدأ يتغزل وهات ياغراميات فيها 
طبعا نار الغيرة أكلت قلبها وراحت للملك فورا وأعترفت له بكل اللي شافته 
واللي بدوره غضب جدا وكانت تأمل أن الملك يرسل بنته لمكان بعيد ميعرفوش أبو لو  وبكدا يبقي أبولو  يرجع لحبيبته الاولانية وتعيش في سعادة 
لكن الملك وقتها عمل حاجة غير متوقعة تماما

أمر بدفن Leucothoe حية!!

وأبو لو معرفش ينقذها من مصيرها البائس ولما وصل لمكانها كانت بالفعل ماتت 
أبولو عرف أن clytie  السبب في كل حاجة أمتنع عن الكلام معاها نهائيا وعن إن أصلا يبص لها  وهي شايفاه كل يوم بيروح لقبر محبوبته من القصر بتاعه في  الشرق للغرب كل يوم 
جلست Clytie لمدة تسعة أيام بدون طعام وماء علي الصخرة المفضلة لها تنتظر أن أبو لو يرجع لها  لكن دا محصلش وأصبح أن أبو لو عقبة في حياتها مش قادرة تتخطاها
في النهاية  حولها إلى زهرة عباد الشمس المعروفة اللي بتتبع الشمس طول اليوم بنظرها  وهي مكانها علي الصخرة كنوع من أنواع العقاب الأبدي

لسا مخلصناش فيه كام نقطة عايز أقولها : 
1- فيه كذا روايات أتقالت في النقطة دي هتلاقوا روايات بتقول أن كاليتي شافته وهو رايح لدافني أصلا وأن مكنش لها فرصة أدام دافني واكتفت أنها تشوفه وهو رايح وهو جاي وفضلت مكانها علي الصخرة وبقت عباد الشمس المعروف رمز للحب الصامت الأبدي

2- أبو لو هو النسخة الحديثة من هيليوس لان ممكن تقرأوا مرة هيليوس ومرة أبو لو وبقية القصة معروفة وممكن تربطوها بدافني يعني في كذا مصدر مختلف وبس كدا😁
دمتم بود ومحبة

الصورة من رسومات Michael Van Zeyl
 

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

6

متابعين

5

متابعهم

2

مقالات مشابة