الاعضاء الVIP
محمود محمد Pro المستخدم أخفى الأرباح
Ahmed Adel Vip Founder المستخدم أخفى الأرباح
أكثر الأعضاء تحقيق للأرباح هذا الاسبوع
Fox المستخدم أخفى الأرباح
Ahmed Adel Vip Founder المستخدم أخفى الأرباح
Hager Awaad حقق

$4.50

هذا الإسبوع
Mahmoud حقق

$4.38

هذا الإسبوع
Ahmed حقق

$3.85

هذا الإسبوع
Mohamed Ahmed Sayed حقق

$2.94

هذا الإسبوع
osama hashem حقق

$2.76

هذا الإسبوع
Habibo311 حقق

$2.55

هذا الإسبوع
Mohamed Ebrahim حقق

$2.45

هذا الإسبوع
aymen حقق

$2.22

هذا الإسبوع
هل سـيــردم بالكلام ما سلب بالسلاح والـنـار

هل سـيــردم بالكلام ما سلب بالسلاح والـنـار

هل سـيــردم بالكلام ما سلب بالسلاح والـنـار

 

   وأخيرا وبعـد مرور 72 سنة من الصراعات المسلحة بين العرب والإسرائليين وذلك منـذ اغتصاب فلسطين سنة 1948 أجبر الطرفان على الجلوس إلى طاولة المفاوضات في ندوة مدريد للسلام، للبحث عن تسوية سلمية للصراع العربي الإسرائيلي .

 

وقد شكلت هذه الندوة التي انطلقت يـوم 30 إكتـوبـر في لقـاء جماعي بين وفود مختلف أطراف النزاع تحت رعاية ووفـد الولايات المتحدة الأمريكية روسيا وفي لقاءات ثنائيـة إبتداء من يوم 3 نوفمبر، شكلت اختبارا حاسما لمستقبل السلام في منطقـة الشرق الأوسط .

 

و أبـرزت هـذه الندوة التباين الكبير في وجهات النظرحول شروط السلام المنشود وخاصة الطرق المؤدية إليه، ظهرت في أيامهـا الثلاثة الأولى كمحكمة دوليـة لإسرائيل، وكشفت للعالم أجمع من خلال تصريح رئيس الحكـومـة الإسرائيلي أن (إسحاق شامير) لا يريد السلام الحقيقي بقـدرمـا يـريد المراوغـة والخداع وأن غياته هي الحصـول على السلام بدون مقابل واتضح أنه كان يريد تفجير المؤتمر وإفراغه من مضامينه ومقوماته .

ولقد حاول (إسحاق شامير) الذي كان أول المتدخلين في اليوم الثالث من أشغال الندوة إتهام البلدان العربيـة «بعرقلة مسـاعي السلام» واقترح على فلسطنيي الداخل حكما ذاتيا في إطار سيادة إسرائيلية على الأرض.

كما حاول تقـديم سوريـا بذلك البلـد الذي يمارس الإرهـاب ضـد اليهـود ويمنعهم المغادرة إلى إسرائيل ويـدعم المنظمات الإرهابية في العالم ويحتل لبنان .

 

وقـد ذكـر (إسحاق شامير) أن حـديث (د. حيدر الشافي)، رئيس الجانب الفلسطيني في الوفد الأردني الفلسطيني المشترك عن معـانـاة الشعب الفلسطيني يستدعى القول ان عدد الفلسطينيين الذين قتلوا على ايـادي عربية هـو اضعاف الـذين قتلوا على يد اسرائيل واتهم الجانب الفلسطينـي بــرفـض كل «مبادرات السلام» الأسرائيلية .

أما (حيدر عبد الشافي) فقـد أكد في تدخلاته الـدعوة الفلسطينية الى تطبيق الشرعيـة الـدولية على الأراضي الفلسطينية المحتلة  عـام 1967 ومـوافقـة الفلسطينيين على المرحلـة الإنتقاليـة على ان تـوضع الأراضي الفلسطينية تحت الحماية الدولية واوضح ان حضور الوفـد الفلسطيني في أشغال هذه الندوة هدفـه تطبيق قرار مجلس الأمن رقم  242 الذي ينص على الإنسحاب من الأراضي المحتلة وأن تطبق الشرعية الدولية على كل الأراضي بما فيها القدس المحتلة. وألح على ضرورة وقف المستـوطنـات التي اعتبرهـا عقبة اساسية على طريق السلام, وإنتهاكا لإتفاقية جنيف الـرابـعـة ونهبا للثـورات الفلسطينية. وقد جـدد الشافي تأكيـد حق الفلسطينيين في اراضيهم وفي اقـامـة دولـة مستقلة بقيادة معترف بها .

ومن جهتهـا أتهمـت السيـدة (حنـان العشراوي) الناطقة باسم لجنة التوجيه الفلسطينية اسرائيل بشن حملـة تـرهيب نشطـة وتهديـدات ضـد المندوبين الفلسطينيين، وقـالـت ان اسرائیل تحاول تشويه صوتنـا وتحميلنا مسؤولية اعمال العنف وهي على دراية كاملة بـان الشعب الفلسطيني ما فتىء ينشد السلام.

 أما السيـد فاروق الشرع وزير خارجية

فقد اوضح ان مـوقف سوريا يستند الى الشرعية وقرارات الأمم المتحدة. وبعد ان ندد بـالسياسة التعسفية والإستطـانية والإستعماريـة التي تمارسهـا إسرائيل طـالب المجتمع الدولي بتطبيق القرارات الأممية والشرعيـة الدولية التي تنص على الإنسحاب الإسرائيلي من الأراضي المحتلة في غزة والضفة الغربيـة والجولان وجنوب لبنـان مـوضحا ان الأراضي الـعـربيـة وكل شبر منهـا يجب ان تعـود الى اصحـابها الشرعيين دون نقصان .

والآن وبعـد ان اصبح مـؤتمر السـلام حقيقة فرضت نفسها وامام هـذا التباين في المواقف ووجهات النظر فان السـؤال الذي يطرحه كل متتبـع لأشغال الندوة ومتطلع للسلام في المنطقـة .

هـل هـذا المؤتمر يستحق النتائج التي ينشـدها العرب ام ان الهدف كان جمع العـرب بالإسرائيليين على مائدة واحـدة وصرف النظر في مـا يمكن ان تحققه «معركة المفاوضات»؟

والظـاهـر ان المتتبعين لهذه النـدوة انقسموا ما بين مؤيدو متفاءل الى معارض، الى متشائم وحتى داخل الطرف الفلسطيني ففي الوقت الذي يعلن فيه السيـد يـاسر عرفات الندوة قد تتجـه الى الفشل ، يعلن احـد المفـاوضين الفلسطينيين في اللقـاء الثنـائي عن ايجابيـة اللقاء الأول، غير انـه وبالنسبة لمتتبع التصريحات الإسرائيلية فيتضح لـه ان الندوة تتجـه نحو الطـريق المسـدود.

 ففي الوقت الـذي تطـالـب فيـه الأطراف العربية بـالأرض مقابل السلام تتمسك اسرائيل بموقفها الداعي الى إقرار سلام دون المساس «بمكـاسب» حققتهـا الإدارة الصهيونية في حرب ويبقى الأمل مرهون في نجاح هذا المؤتمر امـام تباين المواقف على الخبراء الأمريكيين.

التعليقات (2)
amjadalfanan

2022-08-22 08:55:01

معلومات مفيدة جدا +ممكن تشوف اخر مقالة كتبتها
MARWANE

2022-08-23 02:56:35

تم أخي
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

مسابقة شهر فبراير منصة اموالي

  • المركز الاول سيربح

    25$+عضوية Vip لمدة شهر

  • المركز الثاني سيربح

    15$+عضوية Vip لمدة شهر

  • المركز الثالث سيربح

    10$+عضوية pro لمدة شهر

ستنتهي المسابقة خلال : 4 أيام من الآن

الأشخاص الذين حصلوا على أكبر عدد من النقاط في المنافسة حتي الان

Mohamed Mamdouh

عدد النقاط : 2177 نقطة

ايمان خشاشنة

عدد النقاط : 2110 نقطة

قصص وروايات ع كيفك

عدد النقاط : 2046 نقطة

Al-Fattany Beauty Channel

عدد النقاط : 1608 نقطة

محمود محمد

عدد النقاط : 1495 نقطة

مقالات مشابة
...إخلاء مسئولية: جميع المقالات والأخبار المنشورة في الموقع مسئول عنها محرريها فقط، وإدارة الموقع رغم سعيها للتأكد من دقة كل المعلومات المنشورة، فهي لا تتحمل أي مسئولية أدبية أو قانونية عما يتم نشره.