الاعضاء الVIP
محمود محمد Pro المستخدم أخفى الأرباح
Ahmed Adel Vip Founder المستخدم أخفى الأرباح
أكثر الأعضاء تحقيق للأرباح هذا الاسبوع
Fox المستخدم أخفى الأرباح
Ahmed Adel Vip Founder المستخدم أخفى الأرباح
Hager Awaad حقق

$4.50

هذا الإسبوع
Ahmed حقق

$3.85

هذا الإسبوع
BELKORCHI حقق

$3.74

هذا الإسبوع
Mahmoud حقق

$3.25

هذا الإسبوع
Mohamed Ahmed Sayed حقق

$2.94

هذا الإسبوع
Mohamed Ebrahim حقق

$2.87

هذا الإسبوع
osama hashem حقق

$2.76

هذا الإسبوع
mohamed حقق

$2.70

هذا الإسبوع
رسالة هاتف غامضة

رسالة هاتف غامضة

فتاة تبلغ من العمر 26 في يوم تخرجها من جامعة الطب وصلت لها رسالة من رقم غريب يقول فيها “ لقد جاء اليوم الذي تتخرجين فيه و أنا أنظر إليك ترتدين قبعتك و الإبتسامة لا تفارق وجهك ”  استغربت الفتاة من محتوى الرسالة و حاولت ألا تظهر توترها و أكملت الحفل وكل تفكيرها عند تلك الرسالة و بعد أن ذهبت إلى بيتها حاولت أن تتصل بالرقم الذي أتت منه الرسالة  ولكن كان مغلق و حاولت عدة مرات دون فائدة فقررت أن تنام و سوف تحاول الإتصال غداً ، و بعد أن استيقضت نظرت إلى هاتفها لتجد أن هناك رسالة من نفس الرقم و كان محتوى الرسالة كالتالي :" صباح الخير أيتها الجميلة أنت تفكرين بي الآن صحيح ، و تفكرين من أكون ولكن لا تقلقي سوف تعرفين قريباً، وداعاً يا رائعتي " 

في هذه اللحظة خافت الفتاة من يكون هذا الشخص و من أين يعرفني 

فحاولت الاتصال لكن لم يأتيها أي رد فقررت أن تكتب له رسالة و أرسلت له “من أنت و ماذا تريد مني ”

فانتضرت لكن دون فائدة لم يرد على رسالتها 

و بعد شهر تقريباً وصلت لها رسالة ولكن هذه المرة كانت غير كل الرسائل “يا رائعتي إني أحتاجك " 

نظرت إلى الرسالة و زاد خوفها  فهذا لن يتركها و شأنها و تغاضت كل هذا و لم ترد عليه 

فأرسل إليها بعد ساعة :" إنني آتي إليكم اليوم كوني في إنتظاري "

فقرأت الرسالة و لم تعطيها أي اهتمام 

و عند الثامنة مساءً رن جرس بيتهم و فتح الباب أبوها و استقبله و رحب به و لكن دون علم الفتاة أن أحداً أتى لأنها كانت نائمة تلك الساعة فصحت على صوت أبوها و هو يناديها فذهبت إليه لترى ماذا يريد منها و كانت المفاجئة !!

أخبرها أباها أن هناك شاب تقدم لخطبتها .

فانصدمت الفتاة لابد أنه صاحب الرسائل الغريبة فأخبرت أباها أنها تريد أن تعرف من هو فقرر أباها بأن تدخل إليه .

فذهبت لكي ترتدي ملابسها و هي متوترة من يكون ذلك الشخص . فذهبت و دخلت لتنظر بصدمة بأنه أستاذها بالجامعة و كانت تكره لأنه دائماً يقوم بإهانتها إذا تأخرت و يعاقبها على أتفه الأشياء .

فكانت بتلك اللحظة بصدمة و حيرة كيف و لماذا اختارها هي إنها كانت تعتقد أنه يكرهها .

في تلك اللحظة تكلم و قال :"كيف حالك يا رائعتي " 

لم تجب و لكنها قالت لماذا و كيف 

قال :" لقد أحببتك أعلم أنني كنت أتصرف معك بسوء و لكن كان لمصلحتك و كنت دائماً حريص عليك دون علمك 

أنتي لم تري محبتي لك بل رأيت الكره الذي لم يكن موجود "

قالت :" لماذا لم تخبرني سابقاً " 

قال :" كنت أريد أن تركزي على دراستك لم أكن أريد أن تشغلي تفكيرك ، و بعد ذلك قررت أنه بعد تخرجك سأتقدم لك " 

قالت :" ولماذا أرسلت أنك تحتاجني ؟"

قال :" إنني مريض و كنت أريدك تلك اللحظة لتخففي من آلامي " 

سألته :"ما بكككك ؟؟" 

قال :" إنني أعاني من الربو الشديد و لكن لا أحد يعلم بذلك " 

عندها قررت أن تأخذ بعض الوقت للتفكير و بعد التعرف عليه وافقت .

التعليقات (0)
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقالات مشابة
...إخلاء مسئولية: جميع المقالات والأخبار المنشورة في الموقع مسئول عنها محرريها فقط، وإدارة الموقع رغم سعيها للتأكد من دقة كل المعلومات المنشورة، فهي لا تتحمل أي مسئولية أدبية أو قانونية عما يتم نشره.