الاعضاء الVIP
محمود محمد Pro المستخدم أخفى الأرباح
Ahmed Adel Vip Founder المستخدم أخفى الأرباح
أكثر الأعضاء تحقيق للأرباح هذا الاسبوع
Fox المستخدم أخفى الأرباح
Ahmed Adel Vip Founder المستخدم أخفى الأرباح
Hager Awaad حقق

$4.50

هذا الإسبوع
Ahmed حقق

$3.85

هذا الإسبوع
BELKORCHI حقق

$3.74

هذا الإسبوع
Mahmoud حقق

$3.25

هذا الإسبوع
Mohamed Ahmed Sayed حقق

$2.94

هذا الإسبوع
Mohamed Ebrahim حقق

$2.87

هذا الإسبوع
osama hashem حقق

$2.76

هذا الإسبوع
mohamed حقق

$2.70

هذا الإسبوع
قصه البيت المسكون

قصه البيت المسكون

في قرية صغيرة بعيدة، كان هناك منزل قديم مهجور يعتقد القرويون أنه مسكون. الأطفال كانوا يخافون من المنزل ولا يقتربون منه. في ليلة مظلمة ممطرة، قرر شاب شجاع يدعى عمر أن يواجه مخاوفه ويكتشف ما يحدث داخل المنزل المهجور.

عند دخوله المنزل القديم، سمع عمر أصواتا غامضة وشئمة تأتي من كل زاوية. الرياح تزمجر عبر النوافذ المكسرة والأرض تتحت القدمين. بينما ينتقل عمر من غرفة إلى أخرى، يلاحظ رسومات غريبة على الجدران ويُدِّرك أن التاريخ المروع للمنزل يكمن وراء تلك الرسومات.

يستمر عمر بالتحقيق حتى يصل إلى غرفة مظلمة مغلقة في نهاية المنزل. يمسك عمر يده برفق على باب الغرفة، يتنهد ويتشجع لفتحها. تتسرب ضوء خافت من خلف الباب وبهدوء يرفع على مقبض ، يكتشف بداخلها مكتبة قديمة مغبرة تحوي أرففاً من الكتب الصفراء المتاخمة. تبدأ عمر بتفحص هذه الكتب، يكتشف أنها تسرد قصص ماضي القرية وأبطالها، لتنكشف أدراجا أدراج أسرار القصة الحقيقية للمنزل المسكون.

عندما كان عمر يقلب صفحات تلك الكتب العتيقة، تنتابه جميع الأنواع من الإحساس بماضي القرية البعيد والعميق. يجد عمر نفسه متعطشاً لمعرفة المزيد عن تاريخ منزله العتيق وكيف كان يرتبط بأحداث القرية المصيرية. مع كل قصة كان يقرؤها، كان يدرك ببطء أن المنزل المهجور توقف عليه الزمن وكأنه خزانة تعود بأهل القرية إلى جذورهم وتراثهم. بينما يتعمق عمر في خبايا المنزل، يصبح لديه إصرار على استكشاف قصص الماضي وكشف كلاً من الأسرار المظلمة والأكاذيب المنسية التي كانت مدفونة بداخله طوال العصور.

على ضوء الشمع الخافت الذي يشع من الشموع المتهالكة، يضع عمر قدمًا أمام الأخرى وهو يزنزن في أروقة المكتبة القديمة. تكتشف عيناه الثمودية جوانب أخرى للقصص، مما يفتح عوالم جديدة من المعرفة والتفاعل مع حكايات الجمهور. يتبين له أن الجدران تنطق بمآسي لا يُقرأها بل يستمد المنزل قوته منها وينقلها برفق ودون توقف. مع تفحص عمر لهذه الأرجاء، يظل ينادي في قلبه ولادة حصاد الغموض والذكريات الهاربة من بين أساطير عتيدة ،المنزل القديم.

في ظلّ الروايات المتشابكة التي تروي تفاصيل الماضي المظلم والبطولات الغامضة، يبدأ عمر بتجميع القطع المبعثرة لتشكيل صورة أكثر وضوحًا لتاريخ المنزل وإرثه الكامن. يستشعر الشخصيات الأسطورية وقصصهم مكتوبة على جدران ذلك المكان ويتأرجح بين حقيقة الماضي وتصوراته الخاصة. يتداخل الماضي والحاضر معًا، بينما يتعزز عزم عمر على استكشاف المزيد وإعادة كتابة التاريخ حسب الاكتشافات الجديدة التي يجدها. في نهاية مطاف، يتعلم عمر قيمة القصص العتيقة ودورها في ربط أركان القرية بأفعال الماضي المجهولة والمشاعر المكتومة التي لطالما حفنت بها جدران المنزل.

التعليقات (0)
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقالات مشابة
...إخلاء مسئولية: جميع المقالات والأخبار المنشورة في الموقع مسئول عنها محرريها فقط، وإدارة الموقع رغم سعيها للتأكد من دقة كل المعلومات المنشورة، فهي لا تتحمل أي مسئولية أدبية أو قانونية عما يتم نشره.