professional members
Ahmed Adel Vip Founder user hide earnings
mohamed Vip achieve

$0.53

this week
the most profitable subscribers this week
Ahmed Adel Vip Founder user hide earnings
mohamed jagour achieve

$3.25

this week
Azezasayed user hide earnings
MUSTAFA Hatam achieve

$1.99

this week
Ahmed achieve

$1.10

this week
MOHAMED ESSAM achieve

$0.97

this week
ايمان خشاشنة user hide earnings
shady magdy دكتور جامعي achieve

$0.71

this week
MUHAMMAD85 achieve

$0.66

this week
البارت 9 من رواية كنت سعيدا بها!

البارت 9 من رواية كنت سعيدا بها!

البارت 9 من رواية #كنت_سعيدا_بها!
 

حزن آدم من هذا كثيرا ، ثم نظر الى حنان بقسوة!

ذهب آدم مسرعا نحو الباب ولكنه وجد في وجهه حماه السيد "محمد" وقد كان يبدو عليه الغضب!

سلم عليه آدم بحزن وهم بالرحيل!

اوقفه السيد "محمد" قائلا:

أين تذهب يا آدم؟ ! ألم تأتي لتأخذ زوجتك معك ؟!

رد آدم بإستياء:

لقد فعلت مابوسعي !

رد عليه بغضب قائلا:
انت فعلت ما بوسعك؟ ! لا اذن ابدا!

انت جئت لكي تصلح ماحدث بينكما في السابق !

وانا لا ارى انك فعلت هذا !

بل ازداد الامر سوءا، على ما اعتقد!

ادخل يا آدم،  فأنا لك ولها الحكم!

دخل آدم احتراما لكلام حماه السيد "محمد "

قال له السيد محمد، اجلس الأن بجانب زوجتك !

بادرت حنان بالكلام قائلة:

لقد اشتقت اليك يا ابي،  ولكني لا اريد ان اعود معك حتى ينتهي حواري هذا!

رد الاب قائلا:
كيف سينتهي يا حنان، اليس هذا آدم الذي كنتي تعشقينه!

ما الذي حدث بينكما؟ !

لكن قبل ان تجيبا!

استأذنك يا عصام ان تتركنا بمفردنا بضعا من الوقت!

قام عصام ودخل الى احدي الغرف معتذرا!

تابع الاب:

الان،  ما الذي حدث لكل هذا؟ !

اجابت حنان:
ابي هذا ليس آدم ، الذي اخترته لي،  انه رجلا انانيا لا يهوى حياته ولا يهواني
لا انكر اني احبه الى الان!
لكنه قد انتزع كل شئ جميل في قلبي بأنانيته!
ابي،  انا لن اعيش سوى حياة واحدة،  ولن اكرر خطأي في التسامح،  اريد حياة سوية لي ولاولادي،  لا اريد سوى ان يتركني ويترك لي الابناء، وانا اعده بأن احافظ عليهم وان اجعل الود قائما بينهم، فهو في النهاية ابيهم !

اجاب الاب وادم منتبه:
كل بيت مهما كانت درجة التفاهم بين الزوجين، يحدث فيه كثيرا من المشكلات !
لن تجدي الكمال في اي انسان ولا في اي بيت علي وجه الكرة الارضية! 
العلاقة السوية بين الزوجين،  هو ان يتنازل كلا منهما عن خطأ الاخر ،وان يكمل كلا منهما نقص الاخر،  حتي يصلا في النهاية، الى بيت اسلامي هادئ وذرية سوية تنفع الدين والوطن!

اجاب آدم:
لقد كنت يائسا ، ظننت ان السعادة هي ان لا اكون ذو مسؤلية ، وبحثت عن حريتي التي كنت اظن انها مقيده، بسبب مسؤليتي! ونسيت انني بالفعل ابا مسؤلا عن اربعة اطفال، بل وزوجا مسؤلا عن زوجته!
تصرفت بأنانية ولكن 
اكتشفت في هذه الفترة التي مضت بدونهم،  ان السعادة ليست في الحرية المطلقه ، السعادة في مسؤليتي عن اسرتي ،وفي تلبية رغباتهم، بإبتسامتهم عند وجودي معهم!  لقد كنت سعيدا بها وانا لا اعلم'

قال الاب:
ما الذي جاء بك الى هنا يا آدم،  ولماذا هممت بالرحيل ؟!

رد آدم:
لا اعلم!  لقد قادني قلبي الى هنا وعندي امل بأن تسعد "حنان" برؤيتي، وتعود معي الى منزلنا '
تابع:؛
وعندما جئت الى هنا حزنت كثيرا، فانا لم يعد مرحب بي في حياتها،  ولكني غاضبا منها كثيرا!
كيف تجلس هنا مع ابن عمتها في بيت واحد وهي لازالت زوجتي،  لماذا لم تحافظ على كرامتها ورجولتي!

غضب الاب قائلا بحدة:
آدم،  من قبل معرفتك بنا ونحن نحافظ على كرامتنا جيدا،  ونعلم متى نكون ومتى لا نكون في اي مكان واي وقت!

نادى الاب:
عصام ،،
فتح عصام باب الغرفة متلهفا، قائلا نعم يا خالي'

قال له اين امك واختك وزوجتك وهو ينظر بحدة الى آدم!

قال عصام امي واختي في السوق، يشترون بعض الامتعه لمنزل حسناء الجديد مع خطيبها وامه يا خالي '

قال السيد محمد :

اذا اين زوجتك؟

اجابه عصام:
انها بالغرفة وارادت ان تخرج اليك، ولكني اوقفتها ،حتي تنتهوا من حديثكم!

توتر آدم ونظر الى الاب بندم ثم نظر الى حنان '

قال الاب:
هيا نادها حتى اسلم عليها وعلى حفيدي حسين'

جاءت جميلة زوجة عصام، وسلمت على خال زوجها السيد محمد، وهي تحمل ابنها الرضيع حسين'

اخذ الاب الطفل الصغير حسين وقبله وقال:
بارك الله لكما في المولود وشكرتم الواهب ورزقتم بره وبلغ اشده
ارى انه يشبه والدك يا عصام، اخذ الاسم والشبه، ليته يأخذ الخصال والطباع ، فأبوك كان رجلا شهما نبيلا ،كان نعم الصديق ونعم الاخ ونعم الزوج ونعم الاب، رحمة الله عليه '

تأثر عصام قائلا:  لهذا اسميته "حسين " رحمة الله عليك يا أبي'

تابع عصام: هيا بنا يا جميلة لنحضر لهم الطعام فقد اقترب موعد الغداء !
قال الاب قبل الطعام احضرا كوبين من عصير الليمون فضلا منكما!

قال عصام: امرك يا خالي '

نظر الاب الى حنان قائلا:
لقد اخبرتني عمتك صفية منذ اليوم الاول انك هنا!

تفآجأت حنان وذهل آدم!

……….   

 

يتبع …..           






 

comments (0)
please login to be able to comment
similar articles
...إخلاء مسئولية: جميع المقالات والأخبار المنشورة في الموقع مسئول عنها محرريها فقط، وإدارة الموقع رغم سعيها للتأكد من دقة كل المعلومات المنشورة، فهي لا تتحمل أي مسئولية أدبية أو قانونية عما يتم نشره.