الاعضاء الVIP
محمود محمد Pro المستخدم أخفى الأرباح
Ahmed Adel Vip Founder المستخدم أخفى الأرباح
أكثر الأعضاء تحقيق للأرباح هذا الاسبوع
Fox المستخدم أخفى الأرباح
Ahmed Adel Vip Founder المستخدم أخفى الأرباح
Hager Awaad حقق

$4.50

هذا الإسبوع
Ahmed حقق

$3.85

هذا الإسبوع
BELKORCHI حقق

$3.74

هذا الإسبوع
Mahmoud حقق

$3.25

هذا الإسبوع
Mohamed Ahmed Sayed حقق

$2.94

هذا الإسبوع
Mohamed Ebrahim حقق

$2.87

هذا الإسبوع
osama hashem حقق

$2.76

هذا الإسبوع
mohamed حقق

$2.70

هذا الإسبوع
قصه البيت المسكون

قصه البيت المسكون

 

عندما تشرق الشمس و تختفي الظلال، تخرج من القبور أرواح الظلام لتسيطر على العالم الحقيقي. و كلما اقتربت الليل، زادت الأرواح رعبًا، و أصبحت الظلال تتمدد كسحابة سوداء تخيف الناس و تبعث الرعب في قلوبهم.

في إحدى القرى النائية، كانت تدور قصة عن بيت مسكون بالأشباح، بيت يقع على تلة مظلمة في غابة مهجورة. كانت القصة تروي أنه قبل عقود طويلة، كان يعيش في هذا البيت عائلة غامضة، تتردد أصوات غريبة من داخله، و تراهن القرية بأسرها على أنه مسكون بالأشباح.

في ليلة مظلمة و عاصفة، قررت مجموعة من الشباب الشجعان تحدي هذه الأساطير، و المضي في رحلة إلى هذا البيت المهجور. بدأوا رحلتهم وسط غابة مظلمة، حيث الأشجار المتشابكة تتحرك مع صوت الرياح، و الظلال تتحول إلى شياطين.

وصلوا أخيرًا إلى البيت، الذي كان يبدو مهجورًا و مرعبًا. دخلوا بجرأة، مسلحين بشجاعتهم و بضوء الشموع الخافت. كلما تقدموا في البيت، زادت الأصوات الغريبة و الظلال المرعبة. كانوا يشعرون بالرعب يتسلل إلى قلوبهم، و لكنهم استمروا في البحث.

و في غرفة من غرف البيت، اكتشفوا سرًا مرعبًا، لم يكن البيت مسكونًا بالأشباح كما كانوا يعتقدون، بل كانت هناك جثث متحللة لعائلة كانت تعيش في البيت منذ سنوات، مقتولة بطريقة بشعة ومروعة.

اكتشفوا أيضًا أن الأصوات الغريبة التي كانوا يسمعونها كانت نتيجة لتشويش في الأجهزة الكهربائية، و أن الظلال المرعبة كانت مجرد تمثيلية لضوء الشموع.

لكن لم يكن الأمر هكذا بالضبط، فبينما كانوا يحاولون فهم ما حدث، شعروا بوجود شيء غامض في الهواء، كانت هناك قوة خارقة تسحبهم ببطء نحو الظلام. كانت الأرواح الشريرة التي استيقظت من سباتها، مستعدة الآن لتجديد رعبها وتعيد ماضيها المظلم.

و بينما يحاول الشبان الفرار، يتم التقاطهم واحدًا تلو الآخر من قبل الأرواح الشريرة، و يختفون في الظلام السحيق، وسط صرخات الرعب التي تملأ الليل.

و هكذا، انقضت ليلة أخرى في هذا البيت المسكون، و استعادت الأرواح الشريرة رعبها وسيطرتها على العالم الحقيقي، في انتظار الليلة التالية لتستعيد قوتها و تتسلط مجددًا على أي شخص يجرؤ على اقتحام مملكتها المظلمة.

التعليقات (4)
Moaz

2024-02-11 01:38:46

ممتاز
على

2024-02-11 09:53:42

جميله
Shoo

2024-02-11 11:56:04

رائع رايك في مقالاتي
Mahmoud Ahmed

2024-02-11 12:54:54

عاش استمر + رأيك في مقالي
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقالات مشابة
...إخلاء مسئولية: جميع المقالات والأخبار المنشورة في الموقع مسئول عنها محرريها فقط، وإدارة الموقع رغم سعيها للتأكد من دقة كل المعلومات المنشورة، فهي لا تتحمل أي مسئولية أدبية أو قانونية عما يتم نشره.